منتديات صناع التغيير
- الإهدائات >> هدى احمد الي سمية الراوي : إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى فلتصبري ولتحتسبي. عظم الله اجركم وغفر لميتكم وإنا لله وإنا إليه راجعون. سمية الراوي الي 3135 - (صحيح) عن أبي موسى : رضي الله عنهـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الله عز وجل يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها رواه مسلم والنسائي سمية الراوي الي عن ابْنِ عَبَّاسٍ : ضِيَ اللهُ عَنْهُمَا: أنَّ رَسُولَ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: " نِعْمَتَانِ مَغْبُون فِيْهِمَا كَثِير مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ، والفَراغُ ". سمية الراوي الي عَنْ أبي هُرَيْرَةَ : ضِي اللهُ عَنْهُ: عَنِ النَّبِيَ - صلى الله عليه وسلم - قال: " الإِيمَانُ بضع وَسِتُّوْنَ شُعْبَةً، وَالحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِن الإيمَانَ ". هدى احمد الي إلهي : لا تجعل في قلبي سواك ، ولا تعلق نفسي إِلا بك ! واجعلني أخشاك كأني أراك .. غنيّا بك عمّن سواك سمية الراوي الي عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ : رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قالَ رَسُولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم -: " إِذَا نَظَرَ أحَدُكُمْ إلى مَنْ فُضِّلَ عَلَيْهِ في المَالِ والخَلْقِ فَلْيَنْظر إلى مَنْ فُي أسْفَلَ مِنْهُ ". سمية الراوي الي عن ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ : عَنْهُمَا: أنَّ رَسُولَ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: " نِعْمَتَانِ مَغْبُون فِيْهِمَا كَثِير مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ، والفَراغُ ". هدى احمد الي مع التحية : قال إخوةُ يوسف : " وإنا لهُ لحافِظون" ..وقال لهم أبُوهم :"فاللهُ خيرٌ حافظا " فضيّعوا يُوسف وحفظهُ الله.. ثق بالله وستنعم براحة البال. هدى احمد الي مع التحية : تنفسّ الصُّبح، اشبع رئتيك فألاً ،ثمّ اغلق أبواب اليأس و غادر كُل عتبات الشؤم،مُعلقًا قلبك بالله لتضيء فينقشِع الظلام،ولُتشرق بلا مغيب سمية الراوي الي قال تعالى: : {وَقُرْآنَ الفجر إِنَّ قُرْآنَ الفجر كَانَ مَشْهُوداً} [الإسراء: 78] .



 
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: && 10 حلول لإزالة ضعف العلاقة بالأوساط التربوية &&

  1. #1


    تاريخ التسجيل: Mar 2011
    رقم العضوية: 11
    المشاركات: 14,243
    سمية الراوي غير متواجد حالياً

    && 10 حلول لإزالة ضعف العلاقة بالأوساط التربوية &&


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    && 10 حلول لإزالة ضعف العلاقة بالأوساط التربوية &&

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد ..
    فيعاني كثير من المربين عزوفا أو ضعفا في العلاقة بين المتربي وبين الوسط التربوي .. وتظهر علامات العزوف والضعف من خلال التعامل الحساس بين المربي والمتربي .. وضعف في الحزم والجد التربوي .. وهزال في ترقي المتربي في الهرم التربوي ..
    والتعليل الذي يصوره كثير من المربين هو أن هناك كثير من الملهيات والمشغلات للمتربين .. ولذا كان التأثير والجذب الذي تقوم به الأوساط التربوية قليل نسبة مع ما يصل إلى المتربين من الملهيات والمشغلات ..
    والجواب على هذه المشكلة أن الأوساط التربوية يمكنها أن تحتوي على أمور لا يمكن أن يجدها المتربي إلا في مثل هذه الأوساط إن أحسنا استخدامها .. فمن تلك الأمور التي ينبغي الاهتمام بها وتنميتها في الأوساط التربوية :
    1- الجانب الإيماني : ففي الغالب أنه لا يوجد أي وسط آخر -من الأمور الملهية والمشغلة - غير الوسط التربوي يمكنه أن يحتوي هذا الجانب .. والذي إن استطاع المربي الاهتمام به فيمكنه أن يؤثر إيجابيا في ارتباط المتربي في الوسط واهتمامه به . وسيحس المتربي بفراغ كبير عندما يترك الوسط التربوي ويعود إلى بيته أو دراسته أو عمله مما يدعوه للرغبة للعودة للوسط التربوي في أقرب فرصة ممكنة ..
    2- الاستفادة والنفع العلمي : تفتقد الشخصية السوية المكان الذي تستفيد منه وتنتفع به علميا . لذا كان لزاما على الوسط التربوي نفع المتربين وإيجاد المجال العلمي المناسب .. فكلما أحس المتربي باستفادته العلمية من خلال الوسط كان أدعى لاهتمامه من الوسط وحرصه على الحضور والاستمرار وشدة الارتباط .
    4- التجديد والتطوير : جبلت النفس البشرية على حب التغيير والكره والنفرة لكل ما هو راكد ومتبلد .. فالمربي الجيد هو الذي يبذل الأسباب لاستكشاف الوسائل التربوية المتجددة .. ويمكن للمربي في حالة تكرار بعض البرامج لأي سبب أن يتم تغيير المسمى وتغير الشكل العام للبرنامج و ذكر أهمية الموضوع وأهمية التذكير به بين الفينة والآخرى .
    5- الشعور بالعضوية من خلال الجماعة : فما لم يحس الفرد أنه جزء يكمل الآخرين فلن يحس بأهميته خلال الوسط وسيبحث عن مكان آخر يقوم بالبذل من خلاله حتى يشبع شعوره بالجماعية وموقعه فيها .. فينبغي على المربي توزيع الأعمال الخاصة بالوسط على المتربين كل حسب قدرته وميوله ..
    6- القدرة القيادية لدى قادة الوسط : فكلما استطاع قائد الوسط من اكتساب المهارات القيادية وتطويرها لديه وبذلها من خلال الوسط كان ذلك أدعى لإعجاب المتربي بالقائد وإقباله على الوسط وحرصه عليه ..
    7- بذل الحب والرحمة في الوسط : فكل الأوساط التربوية وغير التربوية تحتاج إلى جانب من الحب والرحمة والتعاطف والترابط بين أفرادها .. وكلما ازداد هذا الجانب ازدادت أسباب حب المتربي للوسط وكلما قلت كان ذلك أدعى لنفور المتربي من الوسط وتجنبه إياه أو على الأقل اللامبلاة به .
    8- العدل بين المتربين : وما كان العدل في شيء إلا وكان سببا في الراحة والطمأنينة لدى الوسط . وكم من المتربين تركوا أوساطهم وذلك بسبب نوع من الغيرة أو الكره أو النفرة والتي تنتج بسبب عدم العدل والمساواة بين المتربين في ذا ت الوسط التربوي . ويبحث بعض المتربين عن أوساط أخرى توفر له العدل والقبول.
    9- الصلة وتفقد الغائبين : ومن أسباب الارتباط الصلة الاجتماعية بين المربي والمتربي من جهة وبين المتربين أنفسهم من جهة أخرى .. ومن الأسباب الهامة أيضا تفقد الغائبين والسؤال عنهم وإشعارهم بافتقادهم والحرص عليهم .
    10- التعاون وإزالة الكلفة : تميل كثير من النفوس إلى التكلف للآخرين ولذا فهي تقبل على مجموعة من المقربين وتزيل الكلفة معها لما تجده من راحة في التخفف من عناء المجاملات والتكلفات .. وإذا أضيف التعاون إلى إزالة الكلفة بين المحبين كان ذلك سببا في شعور المتربي بقرب هذه الفئة إلى قلبه وروحه فيحرص عليها أشد من حرصه على كثير من الأقربين .
    وهنا سيجد المتربي أنه لا يستطيع فراق الوسط التربوي وإذا فارقه لأي سبب كان أحرص الناس على العودة إليه .. وسيجد أن نفسه لن تطمئن إلا إذا عاد إلى الوسط كالسمكة إذا أخرجت من الماء .. وأكبر عقوبة يمكن أن يتلقاها الفرد في هذه الحالة أن يطلب منه عدم الحضور يوما واحدا أو أكثر .. وسيبذل الغالي والنفيس في إلغاء مثل هذه العقوبات . وذلك لما وجده من حلاوة الإيمان والحب في الله والعلم والنفع التربوي الكبير ..
    أبو أحمد
    وإضافة من المربي - التحرير :
    ومن الوصايا في هذا الجانب :
    1- تنقية الوسط التربوي وتصفيته من جميع الشوائب والمظاهر السيئة والأمراض والعلل الدفينة وذلك من جوانب عديدة ؛
    أ- انتقاء الأفراد فلا يكن منهم صاحب معصية ظاهرة أو كثير الكلام والغيبة والسب والشتم.
    ب- أن يمثل أفراده القدوة الصالحة قدر المستطاع فيرى الفرد، الإسلام مطبقا في أفضل صوره ويشعر بعظمة الدين عندما يتمثل في الحياة صافيا نقيا
    ج- إنكار كل ما يسوء ويظهر من الأفراد بدون مجاملة أو تأخير لأنه عندما تحصل مشكلة أو يقع أحدهم في معصية معلنة تتجه أنظار الجميع إلى موقف المربي منها وماذا عساه أن يصنع فإذا تعامل معها بحزم وتعامل تربوي رفيع زادت قناعة الجادين بهذا الوسط وينفر الهازلين أو يعتدلون في أحسن الأحوال ، وإلا فيحصل العكس .
    2- أن لا يغيب الهدف من تكوين هذا الوسط التربوي عن ذهن المربي بل يكون واضحاً جلياً لأن الهدف هو الذي يتحكم في التصرفات والبرامج والوسائل في كثير من الأحيان ، فترى البعض يتنازل مع بعض الأفراد لأنه يستفيد من والده في دعم التحفيظ مع أنه مصدر تخريب .
    3- أن يكون لدى المتربين معرفة بهدف العمل التربوي حتى يشاركوا ويختصروا الطريق للوصول للهدف ، وكذلك يصبر على ما يحصل من عواقب وصعوبات ، لأني رأيت بعضهم يعامل هذه الأعمال كمعاملة أي موعد أو شغل تافه فلا يضحي من أجله ولا يقدمه على غيره
    *****
    زاد الداعية
    التعديل الأخير تم بواسطة سمية الراوي ; 07-11-2016 الساعة 11:12 PM
    توقيع سمية الراوي
     
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
رد مع اقتباس رد مع اقتباس

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك